Pages

Wednesday, January 18, 2017

Trip to Iceland 2017: My Stay at 101 Hotel Reykjavik


So finally, another trip from my bucket list has been ticked off!  Wanting to go to Iceland in winter to see the Northern Lights, was a recent wish of mine.  So I booked the easiest route from Kuwait to Reykjavik (Iceland's capital), 2 months ahead, via British Airways with a brief stop in London.  Now I know, why Iceland is popular with the Brits, its just 2 and a half hours away. How lucky!  The distance between Keflavik Airport, which was our destination, to centre Reykjavik is 45 minutes by car. Anyways,my first stop was 101 Hotel, a small boutique hotel, member of Design Hotels, located strategically near Harpa centre and shopping street, Laugavegur.

من الاشياء اللي كنت أتمناها هي زيارة آيسلندا في الشتاء لفرصة مشاهدة الشفق القطبي والحمدلله الله كتبلي فرصة السفر لها قبل اسبوع.  قمت بالحجوزات شهرين قبل السفر وأسهل طريقة للوصول من الكويت هي عن طريق طيران البريتيش مع وقوف قصير في لندن.  تستغرق الرحلة من لندن الى ريكافيك عاصمة آيسلندا ساعتين ونص تقريبا وهذا سبب التواجد الكبير للبريطانيين هناك. اختياري الأول كان فندق ١٠١ ،التابع لفنادق ديزاين وستاروود وسبب الاختيار موقعه الفعال ما بين مركز هاربا للحفلات الغنائية والمؤتمرات وشارع لوغافيغور للتسوق.  ومدة الانتقال من المطار كيفلافيك (وهو المطار الرئيسي) الى سنتر ريكافيك والفندق ٤٥ دقيقة
Got the Deluxe Balcony room, the rooms are small as expected of any boutique hotel, but was nice enough.  There was room service which I was really thankful for with our hectic and busy itineraries. Breakfast buffet was a bit small, but with diverse choices.  It does get quiet in the hotel, except on a weekend when the bar and lounge is really busy and you can hear the music and laughter all the way to your room.

حجزنا غرفة ديلوكس لكن طلبنا غرفة بالبلكونه وما استفدنا منها بسبب البرد والثلج.  الغرف عموما صغيرة الحجم كما هو متوقع من فنادق البوتيك.  عندهم خدمة الطعام في الغرف وهي ميزة بسبب جدولنا المزدحم ،وكما بتلاحظون عدم توفرها في الفنادق الأخرى.  الفندق هاديء لكن في إجازة نهاية الاسبوع اللاونج  والبار مزدحم وصوت الأغاني يوصل لي الغرف.


No comments:

Post a Comment